masreya

Monday, July 18, 2005

صبرا أل مصر فإن موعدنا الوطن الحر

الاستاذ الفاضل عبد العزيز مخيون كتبت مرات عديدة وقت الحادث إلي موقع العربية و لكن علي ما يبدو فإن إدعائهم حرية الرأي مجرد شعار وهمي، و أنا أكرر ما سبق و عبرت عنه و لم ينشروه، تحية إلي الاستاذ الفنان المحترم صاحب الراي و القضية المنحاز إلي جموع الفقراء و المعذبين تحت سطوة البأس و اليأس و التجويع المنظم، و اقصد بهم جماعة المصريين اصحاب الوطن الحقيقيين الذين هم كالأيتام علي مأدبة اللئام.
صوتك الأن أعلي و صورتك الأن أنقي
تضامنا مع الاستاذ عبد العزيز مخيون
تعليق وقعته باسم أم مصرية في موقع تغيير

3 Comments:

  • برغم أي ماساة يكون عبدالعزيز مخيون قد مر بها
    فان كل ذلك قد زاده كبرا في عيون الجميع
    لقد دفعت ثمنا غاليا ولكن استمر في الطريق فلابد من دفع الثمن
    فهي الطريقة الوحيدة لتغيير هذا العالم

    By Blogger Darsh-Safsata, at 11:09 AM  

  • عبد العزيز مخيون اثبت ان فى مصر ما زال هناك ممثلين فنانيين وهؤلاء
    اصحاب قيم ومبادئ وثوابت لا تعرف التغيير

    By Blogger shady, at 11:33 PM  

  • نضم صوتنا لصوتك في تحية عبد العزيز مخيون: صدفة غريبة أن أتت التحية بعد أن رحل من تشمت به في وقت محنته ... صبراً حتى يوم نهنئ أنفسنا برحيلهم جميعاً

    By Blogger Socrates, at 10:02 AM  

Post a Comment

<< Home